الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015

شبح "الماضي" لا يفارقنا

الماضي .. هل يطاردنا أم نطارده ؟ هذا هو السؤال الذي ستوجهه لنفسك بعد مشاهدة فيلم "الماضي" من إخراج الإيراني "أصغر فرهادي".
     الفيلم يعد دَمْجا للسينما الفرنسية والإيرانية وللثقافتين أيضاً. فالتأليف والإخراج لـ"أصغر فرهادي" والتمثيل موزع بين ممثلين إيرانيين وفرنسيين .
     تدور أحداث الفيلم في ثلاثة أيام، وتتمحور حول حياة امرأة فرنسية أرسلت لزوجها الإيراني المنفصلة عنه كي يجيء إلى فرنسا لينهي اجراءات الطلاق.

     يبدأ الفيلم بمشهد للمطار في إحدى مدن فرنسا، حيث تلوّح امرأة لرجل وصل لتوه على متن الطائرة القادمة من طهران .
     تلك المرأة هي "ماريان" و التي لعبت دورها الممثلة الفرنسية "برينيس بيجو" وذلك الرجل هو "أحمد" الذي لعب دوره الممثل الإيراني "علي مصطفى".وهما الزوج والزوجة المنفصلان.
    فالزوج الإيراني "أحمد" ذهب منذ سنوات للعيش في فرنسا، لكنه فشل في الحياة هناك. ليعود إلى وطنه وهو يجر أذيال الخيبة بعدما تعرض لأزمة نفسية شديدة، ترك على إثْرها زوجته الفرنسية وابنتيها، محاولاً أن ينسى التجربة برمتها. لكنه لم يقطع علاقته كليةً مع "ماريان". بل استمرا في تبادل الرسائل عبر البريد الإلكتروني كل فترة. لتطلب منه في الرسالة الأخيرة أن يذهب لفرنسا ليُنهي اجراءات الطلاق، ليفاجأ بعد حضوره بوضع جديد. فـ "ماريان" قد ارتبطت بشخص آخر ويقيم معها في المنزل هو وابنه الصغير ذو الخمسة أعوام.
علاقة "ماريان "و"سمير" جادة. فـ "ماريان" قد حَمَلت بالفعل من "سمير" وتنتظر أن يتزوجا بعد أن ينهي مشكلته مع زوجته. تلك الزوجة الراقدة في غيبوبة بعد محاولة انتحار، عقب أزمة نفسية ألمّت بها وأودت بها نحو اكتئاب حاد.
     بعد وصول "أحمد" تُخبره "ماريان" أنها لم تحجز له للمبيت في فندق، فيضطر أن يشارك الطفل الصغير ابن "سمير" في غرفته. سيبدو ذلك للمتفرج نوع من أنواع الانتقام، وهذا حقيقيّ. فـ "ماريان" لازالت واقعة في حب "أحمد"، وأتت به من طهران إلى فرنسا ليري أنها بخير من دونه وأنها تقيم علاقة ناجحة وجادة مع غيره.

     فيما بعد هذا المشهد التمهيدي، تبدأ ظهور الشخصيات الأخرى المحورية في الفيلم. وعلى رأسهم "لوسي" الابنة الكبرى لماريان من زوجها الأول، والتي قامت بدورها الممثلة الفرنسية الشابة "بولين بورليه".
     مراهقة في السادسة عشر تبدو عليها علامات الإرهاق والإكتئاب. ليست على وفاق مع أمها وتحاول استفزازها بكل الطرق كي لا تتزوج من "سمير".  تعود للبيت ليلا، من أجل النوم فقط. كانت متعلقة بزوج أمها الإيراني وتُحبّه جدا، مما يدفع الأم أن تطلب منه الحديث إليها.

     تكشف "لوسي" لـ"أحمد" الزوايا الخفية في علاقة أمها وسمير. فزوجته التي حاولت الانتحار لازالت في غيبوبة ولم تمت كما يظن أحمد. وحين يحاول اقناعها أن انتحار "سيلين" لا دخل له بعلاقة أمها وسمير، تعترف له أنها أرسلت كل رسائل الغرام بين أمها و"سمير" إلى "سيلين" قبل انتحارها بيومين !. وأن انتحار سيلين هو سبب عدم بقائها في المنزل، فالشعور بالذنب تجاه "فؤاد" ابن "سمير" يقتلها. ثم تعود وتبرر فعلتها بأنها كانت محاولة لإبعاد أمها عن سمير. فأمها تزوجت بعد أبيها مرتين، وفشلت فشلا ذريعا بعدما هجرها زوجيها. ثم هاهي ترتبط بـ"سمير" والذي سيتركها يوما ما لا محالة لأنه لازال متزوجا.
     الشخصية المحورية التالية هي "سمير". الرجل الذي حاولت زوجته قتل نفسها أمام نظر ابنهما الصغير، بعدما عرفت عن أمر علاقته مع ماريان، الأمر الذي كان خافيا عليه ولم يعلمه حتى نهاية الفيلم. "سمير" شخص غيور، يشعر أن علاقة ماريان به لم تكن إلا لملء فراغ تركه "أحمد" في حياتها. كما أنه أب خائف على ابنه من التغيرات التي طرأت على حياته مؤخراً، لذا نراه غاضبًا بشدة من ظهور أحمد.
الشخصية الخامسة هي الطفل "فؤاد" ابن "سمير"، والذي قام بدوره الطفل الفرنسي "إليه أجيس" والذي برع  في تجسيد الدور. فنظرات الغضب الدائم على ملامحه تفوق سنه كثيراً ولا تصدُر إلا من طفل غاضب فعلا أو ممثل ماهر. شخصية فؤاد، مُركبة وصعبة. طفل تنتحر والدته أمام ناظريه بعد أن شربت سائل التنظيف, ثم يُجبَر على أن يترك منزله ليذهب ليعيش مع عشيقة والده -التي كانت سببا في انتحار أمه- وابنتيها. ثم تجبره ماريان أن ينام في غرفه واحده مع زوجها السابق والذي يعامله بلطف شديد على عكس والده ومارايان -التي تكون عصبية أحياناً-. ثم يُجبر مرة أخرى أن يعود إلى منزلهم الذي سبق وأخبره والده أنهما لن يعودا إليه مرة ثانية.
لا يفهم الطفل لماذا لا يفصل الأطباء الأسلاك وأجهزة الإعاشة عن أمه فهي بكل بساطة لا تريد أن تعيش. فعندما يحاول أحدهم الإنتحار هذا يعني أنه لا يريد الحياة !.
هذه كانت نوعية الأفكار التي تغزو رأس "فؤاد" معظم الوقت.

     ثم يجيء دور "لِيا" الابنة الثانية لماريان من زوجها الثاني والتي لعبت دورها الطفلة الفرنسية "جين جاستين". طفلة عادية انفصلت أمها –أيضًا-عن والدها. لا تفهم أي شيء مما يدور حولها في المنزل من خلافات وشجارات منذ أن ظهر "أحمد" ثانيةً. لكنها توضح أنها لا تريد أن تبقى في المنزل إن غادرته أختها الكبرى "لوسي".
    
 ثم يجيء دور الشخصيات الثانوية وهم ببساطة ثلاث شخصيات:
     "شهريار" الصديق الإيراني لـ"أحمد" والذي قام بدوره الممثل الإيراني "بابك كريمي" وزوجته "فاليريا" والتي قامت بدورها "فاليريا كافالي" وهما شخصان على عكس "أحمد" نجحا في العيش في فرنسا ولم يعودا لإيران مرة أخرى بعد أن فتحها مطعم ومقهى ونجح مشروعهما واستطاعا التكيف على العيش في فرنسا .
     ثم يجيء دور الشخصية الأخيرة "نعيمة". الفتاة التي تعمل بصفة غير قانونية في محل "سمير" لغسيل الملابس والتي قامت بدورها "سابرينا أوزاني". ويتضح لنا أنها السبب الرئيسي في انتحار "سيلين" زوجة "سمير". فعندما اتصلت "لوسي" لأول مرة بزوجة "سيلين" ردت نعيمة عليها وأعطتها إيميل "سيلين" ظناً منها أن "سيلين" تكرهها وتريد طردها من العمل أو تسليمها للشرطة.

     وبما أننا نتحدث عن فيلم من تأليف وإخراج "أصغر فرهادي" فيجب إذاً أن نُفتّش عنه بين شخصيات الفيلم. فـ"أصغر فرهادي" متأثر دائما وأبدا بفكرة الإنفصال والطلاق في أفلامه كما فعل من قبل في فيلم
A Separation (2011HYPERLINK "http://www.imdb.com/title/tt1832382/?ref_=nv_sr_1"). فوالدا أصغر فرهادي انفصلا عن بعضهما البعض وهو لا يزال طفل صغير. الأمر الذي ترك أثره الحاد في نفس أصغر وانعكس في معظم أعماله بشكل كبير.
     فيمكنك عزيزي القارئ أن ترى انعكاس شخصيته بوضوح في شخصيات كل من الأبناء "فؤاد" و"لوسي" و"لِيا".  حيث التشتت والاكتئاب وإحساس الضياع بين علاقات الأم والأب المتعددة. فالحياة الزوجية تخص الأب والأم وحدهما وعندما تنتهي ويقرر الأم والأب الانفصال لا يستطيع الأطفال منع ذلك بأي حال على الأحوال.
     يميل "أصغر" في معظم أعماله إلى النهايات المفتوحة غير المفهومة. فالفيلم ينتهي و"سمير" ذاهب للمستشفى في محاولة أخيرة لإفاقة زوجته، حاملاً معه جميع زجاجات العطور الخاصة بهما كما طلب منه الطبيب. ليخرج إليه الطبيب ويخبره أن لا أمل، فالمريضة لا تستجيب. فيعود ويسأل "سمير" الممرضة هل جربتم كل العطور؟ لتجيب بل فقط اثنان. ليدخل إلى غرفة زوجته ويضع من العطر الذي كانت تفضله ويقترب منها.. لتنساب دمعة من عينها اليسرى ثم ينتهي المشهد وهو ممسك بيديها منتظر أن تضغط عليها. ليتركك المخرج في حيرة هل حقا لمحنا حركة خفيفة؟ أم أننا تخيلنا ذلك؟ وما معنى الدمعة؟ هل هي شيء ذو قيمة طبية أم ليس لها علاقة بالأمر؟
     هكذا ينتهي الفيلم ولا نعلم.. هل سيبقى "سمير" بجوار زوجته أم سيعود لـ"ماريان"؟ كيف ستعيش "لوسي" بذنب "سيلين"؟ هل سيعود "أحمد" لحياته في إيران بهذه البساطة وكأن شيئاً لم يكن؟
الفيلم ليس له موسيقي تصويرية. فقد اعتمد المخرج على الأصوات الخارجية من مرور سيارات ومشاه وحديث الناس فقط. كذلك لا يوجد مكياج للممثلات والممثلين. وقد اختار المخرج الأم وابنتيها بدقة شديدة، فيمكنك أن تلاحظ الشبه الكبير بينهم وأنهن جميعاً يملكن نفس نوعية الشعر ومشتركات في الهيئة والمظهر العام
     الفيلم عبارة عن عرض لحياة أسرة في ثلاثة أيام وما طرأ عليها من ظهور شخصيات من الماضي دون تدخل المؤثرات البصرية والسمعية في الفيلم. وهو الأمر الذي اعتاده "أصغر" في أفلامه سواء كانت إيرانية خالصة أم ذات إنتاج مشترك مع دولة أخرى كـفيلم "الماضي" الذي نتحدث عنه .
     دَمَج الفيلم -كما ذكرت سابقا- بين السينما الإيرانية بتفاصيلها وطريقة إخراجها المميزة وبين السينما الفرنسية بممثليها الذين بذلوا مجهودا كبيرا للقيام بعمل مختلف عن نمط الأعمال الفرنسية التي اعتادوا عليها. وكذلك الدمج بين الثقافتين فبالرغم من أن "أحمد" ترك إيران وتوجه بمحض إرادته إلى فرنسا، إلا أنه لم يستطع التكيّف مع العادات الجديدة ففشل في الحياة وعاد لوطنه.      وبالرغم من أنه منفصل عن زوجته لم يتقبل فكرة إقامتها علاقة مع أحدهم وأن يعيشا معا في منزل واحد قبل انتهاء اجراءات طلاقها.
     في النهاية،  لا تستطيع أن تدرك كم الأفكار التي يحملها الفيلم من مشاهدة واحدة. وربما ستحتاج أن تعيد الكرة لتفهم أكثر وتستوعب التفاصيل أكثر فهذا العمل من نوعية الأفلام التي سترى فيه كل مرة تشاهده، شيئا جديدا عن المرة السابقة. فالكثير من الأمور ذكرها الممثلين بالتلميح لا بالتصريح خلال الحوار. وإن كنت من معجبي "أصغر فرهادي" وتعرف عن حياته القليل ستجد نفسك تربط بين شخصيات أفلامه وبين شخصه والإطار الذي دائماً يرسمه لأفلامه.


الأحد، 27 سبتمبر، 2015

Phillips Captain و قراصنة القرن الواحد والعشرين ليسوا ظرفاء



علياء طلعت - التقرير
من شاهد مجموعة أفلام قراصنة الكاريبى يتخيل القراصنة دوماً على هيئة جونى ديب القرصان خفيف الظل الذكى ذو التصرفات الطريفة والمشية الغريبة والذى نتعاطف معه ضد الجنود والضباط الذين يحاولون سلبه سفينته لكن المؤكد أن القراصنة ليسوا بظرافة جونى ديب ونتعرف على هذه الحقيقة عن قرب من خلال هذه الفيلم كابتن فيلبيس ..
الفيلم من بطولة الرائع توم هانكس الذى يثبت من وقت لاخر إنه يعشق الافلام عن قصص حقيقية مثل فيلمه السابق أبوللو 13 و لكن هذه المرة يختار فيلم مأخوذ من قصة تقترب من واقعنا العربى بشكل أو بأخر ..

نبذة عن ظاهرة القرصنة الصومالية ..

قبل بدأ الحديث عن الفيلم فلنتعرف أولا عن قرب على كارثة القرصنة الصومالية التى تهدد العديد من السفن ،بدأت هذه الظاهرة عندما قام الرئيس سياد برى فى أثناء فترة حكمة بالعمل على تنمية صناعة صيد الاسماك و ذلك من خلال المساعدات الدولية وأسطول للصيد البحرى وتصدير الانتاج للخارج ونجح هذه الأمر كثيراً ولكن بعد سقوط حكم برى وإندلاع الحرب الأهلية تدهورت الصناعة مثل كثير من الصناعات الأخرى فى الصومال ..
ثم بدأت السفن الأجنبية فى أعمال الصيد فى الساحل الصومالى مما دفع بعض الصيادين لأعتراض هذه السفن ومصادرة ماتحمله ثم تطور الأمر إلى احتجاز السفن و طلب الفدية وعندما تم دفع الفدية أكثر من مرة أنتبه أمراء الحرب إلى هذا العمل السهل ذو الأرباح السريعة والعالية وبالعملات الأجنبية ..
ومن هنا  بدأت القرصنة المنظمة على السواحل الصومالية حيث قاموا هؤلاء بتسهيل أعمال القرصنة وحمايتها وبالطبع إقتسام الغنائم مع القراصنة ..
عودة إلى الفيلم ..
نرجع إلى الفيلم الذى تدور أحداثه عن حادثة قرصنة شهيرة حدثت عام 2009 على سفينة بضائع ضخمة تابعة لشركة مارسك ، نتعرف فى البداية على الكابتن فيلبس القبطان العملى المحب لعائلته والذى يذهب فى رحلته الطويلة والمهمة بالنسبة لمساره المهنى ولكنه لم يكن يعلم المفاجآت التى كانت فى إنتظاره خلال هذه الرحلة ..
تسير الرحلة فى البداية فى مسارها الطبيعى والعادى حتى تبدأ الأحداث تخرج عن السيطرة حين تبدأ محاولات مجموعة من القراصنة الأستيلاء على السفينة ، قد تستغرب كيف هذا القارب الصغير مع هذا العدد القليل من القراصنة قادرين على الإستيلاء على هذه السفينة فائقة الضخامة ،لكن السر فى الأسلحة التى يمتلكها هؤلاء القراصنة وعامل أخر أهم هو أن ليس لديهم شيئاً ليخسروه ..
ومن المعروف أن أكثر إنسان يجب أن يتم خشيته هو الذى لايملك شئ يخسره ،هم شباب يعيشون حياة غاية فى البؤس والفقر حتى عمليات القرصنة التى يقومون بها لا يأخذون منها غير الفتات ،لا يهمهم حياتهم من موتهم وأغلب الوقت تحت تأثير المخدرات مع كل هذه الظروف و التسليح وكون السفينة التى يهاجمنوها سفينة غير مسلحة وعليها مجموعة من العاملين المدنيين يجعل من عملية القرصنة كأخذ الحلوى من طفل صغير ..
يبدأ القراصنة فى مهاجمة السفينة العملاقة والتى تحاول الدفاع عن نفسها برشاشات المياه ولكن ليس للابد خصوصا مع  بطء السفينة بسبب حجمها يجعلها هدفاُ سهلا ليصعدوا إليها فى نهاية الأمر ..
يبدأ جزء مختلف من الأحداث عندما يستولى القراصنة على السفينة ،فطاقم الإبحار يختبئ عن الأنظار ولا يظل فى الكابينة الأساسية الخاصة بالقيادة سوى القبطان وإثنين من المساعدين ويجن جنون القراصنة حين يعلمون أن السفينة خالية من الأموال أو البضائع المهمة التى قد يستطيعون سرقتها بل مجرد مواد غذائية ويحاولون إنقاذ مايمكن إنقاذه بأخذ الطاقم كرهينة لكنهم مختفيين ويبدؤون فى رحلة بحث عن أفراد الطاقم حتى يحدث إشتباك بين مجموعة من العاملين على السفينة وقائد القراصنة يؤدى إلى أخذه هو كرهينة ..
لم يكن  أمامهم حل سوى الأستسلام وترك السفينة عن طريق زروق الطوارئ ولكن فى اللحظة الأخيرة تنقلب الأوضاع رأساً على عقب بإختطافهم الكابتن فيلبس وإنطلاقهم ..
بالطبع إختطاف مواطن أمريكى وطلب فدية مكسب كبير للقراصنة وعار كبير يلحق بالحكومة الأمريكية لذلك تم بعث مجموعة من أمهر الجنود لتحرير الكابتن فيلبس ليأخذ الفيلم منحى مختلف ..
يهمنى هنا التركيز على ماكان يدور بداخل مركب الطوارئ أكثر من التركيز على تفاصيل عملية الإنقاذ التى رأيناها عشرات المرات فى الأفلام الأمريكية ، ففى داخل السفينة الصغيرة يفقد القراصنة سطوتهم السابقة ويتحولوا لثلاث من الشباب الذى الذين ظنوا إنهم يملكون كل أوراق اللعب لكن المغامرة التى مارسوها قبل ذلك عشرات المرات تنقلب لشئ مختلف بقواعد أكثر تعقيداً ..
فخطف سفينة ودفع فدية امر ولكن خطف الكابتن ودفع حكومته الفدية أمر أكبر بالتأكيد، ففيه إهانة للحكومة وكذلك فتح باب أوسع لهذا النوع من الممارسات الإجرامية وكان الصوماليين الثلاثة يعلمون ذلك ،لذلك توتر الأجواء بداخل السفينة الضيقة بشدة ..
الحوار مابين الكابتن فيليبس و قائد القراصنة كان من أكثر عوامل الجذب فى هذا الفيلم خصوصاً داخل المركب الصغيرة عندما تزداد الحرارة وتقل مياه الشرب الموجوده ،يحاول وقتها أن يتباهى الخاطف بقدراته وإنه قام فى العام الماضى بخطف سفينة وحصل على 6 ملايين دولار فدية لها فيخبره إنه من الواضح إنه لايملك مثل هذا المبلغ فى إشارة إلى أن هذه العمليات التى يقوم بها العائد منها يذهب إلى رؤس أكبر بينما فى حالة الفشل هو من يعاقب ..
فى حيلة من المجموعة الذى تم إرسالها لتحرير الكابتن يتم خداع قائد القراصنة بإنه يجب أن يترك السفينة ويصعد إليهم ليتفاوض بنفسه ويصدق الحيلة وبذلك يظل فى قارب النجاة ثلاثة فقط من الخاطفين مع الرهينة ومع تصاعد توترهم يوشكون على قتله لتضطر القوات الأمريكية إلى قتلهم فى النهاية والقبض على قائدهم وتحرير الكابتن فيلبس أخيراً..
ومن أعظم مشاهد توم هانكس هو مشهد النهاية حين يتم قتل الخاطفين ولايصدق إنه لازال حياً وأن هذه الدماء التى تغطية لاتخصه ،ثم إنهياره أثناء الكشف الطبى عليه للتأكد من حالته الصحية وسلامته لنرى الرجل الذى تمالك أعصابه طوال هذه الأحداث الرهيبة التى مر بها فى بضع ساعات فقط يبكى ليخرج كل الخوف والقلق الذى عاشهما..
الفيلم مقابل الأحداث الحقيقية ..

هذا الفيلم مثل غيره من الأعمال التى تقتبس عن أحداث حقيقة لا ينقلها بحذافيرها بل يضيف عليها بعض الأشياء ويحذف منها البعض الأخر لإنه مهما كانت الحقيقة مشوقة فالعمل الفنى يجب أن تكون أكثر تشويقاً..
من الأشياء التى تم إضافتها على هذه الفيلم إضفاء طابع البطولة على كابتن فيلبس ، نعم لايستطيع أحد أن يدحض ان الرجل ضحية لأحداث مؤلمة لكن كابتن فيلبيس فى الحقيقة لم يقف أمام أسلحة القراصنة ليخبرهم أن يقتلوه بدل أحد أفراد طاقمه ،وكذلك لم يدخل إلى الزورق بكامل إرادته الحرة كما حدث فى الفيلم بل تم أخذه رهينة من قبل ذلك ، بل أن بعض أفراد طاقمه فى الحقيقة قاموا بمقاضاه شركة مارسك المالكة للسفينة وأتهموا الكابتن فيلبس بإنه كان السبب فى هذه الأحداث بسبب قرارته الخاطئة ومنها العبور من هذه المنطقة المهددة ..
كما أن فى أحداث الفيلم نجد أن الكابتن فيلبس تم حجزه كرهينة لمدة يوم ونص تقريبا لكن فى الحقيقة إنه ظل لمدة 5 أيام كاملة فى القارب قبل أن يتم تحريره وقتل القراصنة ..

دعيني أنقذ السيد "بانكس"




     بين كل الأفلام هناك دوماً فيلم رائع تتوفر به كل المقومات التي تجعل منه فيلماً رائعاً بالمعنى الحرفي .. ولكن للأسف لا يحصل
 على الشهرة المناسبة فلا نسمع عنه في الوطن العربي ولا يعرض في دور العرض بالتزامن مع عرضه بالخارج ، قد يكون ذلك بسبب أن الفيلم لا يعتبر فيلما جماهيريا، فهو يتحدث عن قصة إنسانية لا عن قضية شائكة. ومن هذه الأفلام، الفيلم الذي سأتحث عنه الآن وهو:
Saving Mr. Banks المُنتج سنة 2013.
في البداية دعني أسألك عزيزي القاريء؛ هل شاهدت في طفولتك الفيلم الشهير "Marry Poppins"؟

ذلك الفيلم الذي يتحدث عن مربية تهبط من السماء بواسطة مظلتها وتنطبق عليها جميع الشروط التي وضعها الطفلان اللذان ستقوم برعايتهما .


هذا الفيلم بالتحديد وراءه قصة كفاح قام بها "والت ديزني" واستمرت عشرون عاماّ حتى استطاع أن يقنع "باميلا ترافيرز" كاتبة القصة تحويلها لفيلم.

وقصة الكفاح الدؤوب ها هنا، هي ما تدور حوله أحداث فيلم: Saving Mr. Banks 



يبدأ الفيلم بنغمة موسيقية جذابة ثم يظهر في المشهد طفلة جالسة على أرض سَهلية خضراء في (ماريبوروه) باستراليا عام 1906 ما أن تُغمض عينيها وترفع رأسها إلى أعلى حتى تتحول إلى بطلة الفيلم "إيما ثومباسون" التي تقوم بدور "باميلا ترافيرز" الكاتبة .


     فالفيلم تم دمجه بين مشاهد تحدث في الحاضر -وقت تصوير فيلم "ماري بوبينز" بعد أن وافقت الكاتبة أخيراً على تحويل القصة لفيلم بسبب مرورها بضائقة مالية- وبين مشاهد الفلاش باك عندما كانت طفلة صغيرة ومن أين استلهمت قصتها "ماري بوبينز" .
يتضح لنا أن الكاتبة حين كانت صغيرة كان لها أب مثالي يعاملها على أنها أميرة ويؤكد لها قدرتها على تحقيق أي شيء تستطيع الحلم به .
ويقوم بدور الأب النجم "كولين فاريل".



وبالرغم من كون الأب مثالي، إلا أنه لم يكن زوجا مثاليا أبدا. فقد عانى "ترافيرز جوف" من إدمانه للكحوليات وتنقله بين الوظائف في بنوك عدة بين بلدة وأخرى في قارة استراليا، وتعرض هو وأسرته للعديد من الأزمات المالية جراء ذلك .


تستوحى الكاتبة شخصية "سّيد بانكس " في قصتها ماري بوبينز من شخصية أبيها والتي غيّرت بعض تفاصيلها فجعلته يبدوا أب قاسي قليلاً على أولاده وملتزم وجدّي في عمله .

 تسافر الكاتبة من لندن إلى الولايات المتحدة بعد أن وافقت على عرض "والت ديزني" و الذي يقوم بدوره " توم هانكس" على تحويل قصتها إلى فيلم ولكن بشروطها، والتي لم تكن سهلة على الإطلاق.

تتحدث الكاتبة عن العزيزة ماري بوبينز كأنها أحد افرد عائلتها وأنها كل ما تبقى لها منهم, فلا عجب من ذلك فستكشف لنا أحداث الفيلم أن شخصية ماري بوبينز ما هي إلا خالتها التي جاءت لتنقذهم بعد أن أرقد المرض والدها بعد تهالك كبده بسبب الإفراط في شرب الكحول.تلعب دور الخالة "راشيل جريفث".

 في المشهد الأول لها، تظهر الخالة بمظلتها وحقيبتها كأنها هبطت من السماء لنجدتهم. فبحوذتها جميع أنواع الدواء المتوفرة في ذلك الوقت, ويتضح لنا من الأحداث أن الأب لا يحبها لشدتها وإلتزامها بمسؤلياتها, على النقيض من شخصيته تماما.

نعود إلى "باميلا" التي حرصت على وضع كل العراقيل الممكنة لتُفشِل خطة تحويل القصة إلى فيلم, ففي البداية اشترطت، أن لا رسوم متحركة إطلاقاً. لا أغاني. لا موسيقى.
-  لا أريد أن يكون أي لون أحمر في الفيلم إطلاقاً!
-  ولكن سيدتي أحداث الفيلم في لندن ماذا سنفعل في كابينات الهواتف والحافلات؟!!

  أقنعوها تدريجيًا بوجوب وجود بعض الأغاني في الفيلم, وهنا ستتسائل عزيزي القارئ، لماذا كل هذا التعصب والتفنن في وضع العراقيل والشروط؟ في الحقيقة أن "باميلا" كانت خائفة من ضياع ماري بوبينز منها ووضعها على رف من رفوف ديزني البراقة الخادعة للأطفال والتي تًصور الحياة بأنها وردية حيث السحر يحيط بنا من كل جانب وما أن يكبروا حتى يجدوا أنفسهم وحيدين في الواقع الصادم.

  وهنا يظهر سؤال آخر في ذهن المشاهد:  لماذا كافح "والت ديزني" عشرون عاما للحصول على هذه القصة وتحويلها لفيلم وقد انتجت شركة ديزني في تلك الفترة تحف فنية يشاهدها الكبار قبل الصغار؟
الجواب بسيط، فـ "والت ديزني" أيضاً أب مثالي وعد ابنتاه منذ عشرون عاماً أنه سيحول قصة ماري بوبينز إلى فيلم من إنتاج ديزني , وعندما يعد الأب يجب أن يَفيّ .

من شخصيات الفيلم المميزة "رالف" السائق, المتعهد بتوصيل "باميلا" يومياً من الفندق إلى المكتب حيث يعملون على سيناريو الفيلم, وهو الآخر أب مثالي لطفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة . وكأن الفيلم معنيّ 
بتجميع كل الآباء المثاليين وتسليط الضوء عليهم وعلى علاقتهم الرائعة بأبنائهم.
 المشهدين الرئيسيين في الفيلم –ويصعب إختيار ذلك فالفيلم مليء بالمشاهد العظيمة- عندما عرض المؤلف و الملحن أغنية Let's go fly a kite على "باميلا" فاستسلمت للموسيقى ورقصت معهم ثم لتفاجأ على أنهم سيدخلون الرسوم المتحركة في الفيلم لتنفيذ طيور البطريق الراقصة , لتمزق العقد وترحل عائدة إلى لندن .
والمشهد الثاني عندما يسافر لها "والت ديزني" ويحكي لها عن طفولته المريرة و أن أباه كان قاسي على عكس أباها ولكنه سامحه وبنى له جزء في مدينة ديزني باسمه , ثم يرجوها قائلاً "دعيني أنقذ السّيد بانكس" .
لتجلس "باميلا" أمام دمية ميكي ماوس وتنظر إليها ثم تنظر للعقد و تقول "كفى" وتوقعه في استسلام لتترك ماري بوبينز في أمانة "والت ديزني".


يجيء الدور للحديث عن الموسيقى التصويرية والتي رشحت لجائزة أوسكار والتي قام "توماس نيومان" بتأليفها. نغمة جذابة للغاية ومميزة تليق بحالة الفيلم بين الحاضر والماضي و روح ماري بوبينز المهيمنة  على الجو العام للفيلم , وجدير بالذكر أنها رُشحت أيضاَ لجائزة BAFTA Awards


 الإخراج والمونتاج سارا على خط واحد وبمنتهى الحرفية ليوازنوا بين الحاضر والماضي. قام بالإخراج "جون لي هانكوك" وقام بالمونتاج "مارك ليفولساي".

أما الإضاءة والألوان فكانت مشرقة وجذابة للغاية وتليق بروح الفيلم وقام عليها فريق كبير متمكن.

الأزياء عبرت جيداً عن أسلوب الشخصيات فكلها شخصيات حقيقية وعن أحداث الفيلم في الستينات وهناك جانب الماضي أيضاً وقت طفولة "باميلا" في أول القرن العشرين في استراليا , عبر عن تصميمهم بصورة جيدة " دانيال أورلاندي ".

أما المكياج وتصفيف الشعر الذي حوّل الممثلين للشخصيات التي جسدوها تماماً فهو من تنفيذ فريق ضخم متمكن للغاية و قاموا بالعمل في تناغم شديد .
أداء الممثلين رائع كما هو متوقع منهم, فجميعهم تقمصوا الشخصيات المطلوبة وعبّروا عنها بصورة ممتازة .

بعد أن تشاهد الفيلم ستجد نفسك عزيزي المشاهد توّد مشاهدة فيلم ماري بوبينز أو قراءة قصتها مرة أخرى, وعند كل مشهد ذُكر القصة ستنتابك القشعريرة, وستجد قلبك يخفق مع نغمات موسيقى أغاني الفيلم وكلماتها بعد أن عرفت القصة وراء تأليفها .


الفيلم بوجه عام قطعة فنية مُغلفة بحالة إنسانية رائعة لم تأخذ حقها على الإطلاق في الانتشار في الوطن العربي . ولكن الفيلم أثبت جدارته عندما رُشح للعديد من الجوائز من بينها الأوسكار والجولدن جلوب  .